قديم 07-22-2017, 11:10 PM   #1
مشرف اقسام تراث الكواهلة
 
الصورة الرمزية الطاهر على الريح
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: نعيمة ود الخليفة - بحر أبيض
المشاركات: 1,261
افتراضي عثمان ميرغنى يكتب عن وقفة الكواهلة



عثمان ميرغني

من بين ركام الصور القاتمة المحفوفة بالدموع لفت نظري مشهد يجب أن يُرصد ويُسجل، الصورة الزاهية التي رسمها أبناء قبيلة “الكواهلة” في تضامنهم المثير للفخر والاعتداد.

ما أن أبدت أسرة الفقيدة “أديبة فاروق” هواجسها من اختفائها المقلق حتى تداعى أفراد قبيلة “الكواهلة” من مختلف الأنحاء، تركوا مشاغلهم وأعلنوا حالة “الطوارئ”، وأقاموا في المنطقة.. إقامة ليست محدودة بتوقيت.. وفي كل يوم تنحر الذبائح لإطعام الجموع المحتشدة التي تنتظر في صبر نتيجة تحريات وجهود الشرطة.

هذا هو الوجه النبيل للقبيلة في بلدي السودان.. عندما تكون “القبيلة” تآزراً وتكافلاً وتراحماً وتعاضداً في المسرات والملمات.. فالقبلية ليست كلها شراً.. وما شر إلا ما تعمدنا أن نحوله إلى شر.. المعارك التي تثار.. والساسة الذين يستثمرون في الثارات والتغابن القبلي.. كل هذا حوَّل القبيلة إلى شرر متطاير كلما أطلقت صرخة نجدة أو استغاثة فتخرج السيوف من أغمادها وتشرب من الدماء دون أن تسأل فيم خرجت.

كل قبائل السودان محصنة بالتراحم وأسوار (العيب) التي تجعل من القبيلة أول خط دفاع عن الأخلاق والقيم النبيلة.. وظل السودانيون يمدحون صاحب الهمة والشهامة والخلق الحسن بأنه (ود قبائل)، والبنت العفيفة المصانة بالأخلاق (بت القبيلة).. يقول شاعرنا إسماعيل حسن في أغنية وردي الشهيرة:

(الكاحلة بلا كحل “بت القبيلة”.. تمشى قدم قدم في المشية ريلة..).

لكن- بكل أسف- في السنوات الأخيرة.. تحولت القبيلة إلى “دراكولا” مصاص الدماء.. باسم القبيلة تأكل البنادق والرصاص أرواح الآلاف في ساعة زمن.. وينهش الترمل والتيتم مستقبل النساء والأطفال بلا رحمة.. من أجل لا شيء.. ربما مجرد حادثة صغيرة بل كلمة عابرة كافية لإعلان الحرب والدمار الشامل.

ليس من المصلحة محاولة طمس الهوية القبلية.. كل قبائل السودان بمختلف مشاربها وجذورها هي فخر لنا.. وكلها تحض على الفضيلة، وتنبذ الرذيلة، وترفع من هامة النبل الإنساني والوطني.

الآن قبيلة “الكواهلة” قدمت للجميع المثال الباهر.. لم تحشدهم “الباصات” كتلك التي يرسلها الساسة لحشد مناصريهم.. ولم تأت بهم المطامح والمطامع الحزبية.. فقط جمعتهم آصرة الدم والرحم العريضة.. جمعهم طبل التناصر الإنساني.

بصراحة نحن في حاجة إلى مراكز دراسات تستقصي السبل الناجعة لتأصيل القيم النبيلة لـ (القبيلة).. حتى اللهجات المحلية لبعض القبائل يجب المحافظة عليها من الاندثار.. فاللغة واحدة من أهم الجينات الوراثية الحافظة للبصمة الأخلاقية للوطن.

شكراً أهلنا “الكواهلة” على المثال الحي الذي قدمتموه
__________________
حقك تحرسو ولابجــــــي
حقك تلاوي وتقلــــــــــعو
الطاهر على الريح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-23-2017, 12:07 PM   #2
 
الصورة الرمزية ابو الهاشمي احمد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 2,500
افتراضي

نعم اخي وقفة الكواهلة كانت مشرفة
__________________
سني على النِضال إيدي وَسوِكي
بِالهُتاف فمي شوارعِك لي دَويها
علي إذا مَا آخر العِلاج الكَي
مَرآويدك حُمُر ياامي
ابو الهاشمي احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 07-23-2017, 02:08 PM   #3
 
الصورة الرمزية احمد بن فؤاد القرشي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: بلاد بني كاهل
المشاركات: 2,304
افتراضي

نيابة عن القبيلة نشكر الصحفي المحترم عثمان ميرغني ..

قبيلة الكواهلة ضربت اروع الامثال في التلاحم والتعاضد في امر فقيدة القبيلة الشهيدة اديية فاروق
نسأل الله ان يجعل مثواها الجنة
__________________
سيذكرني قومي اذا جد جدهم ***
وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر ***
احمد بن فؤاد القرشي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 03:10 PM


Powered by vediovib4; Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009