قديم 11-20-2017, 09:09 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
الدولة: قرية ال الحسن غرب جبل اولياء
المشاركات: 112
افتراضي قصة تاجوج كاملة

ظلت حبيسة الأوراق وبعضها عرف طريقه إلى النور مترجمًا إلى السينما والتلفزيون والبعض شوهته أيادي المستشرقين والسينما الغربية، كما حصل لتاريخ المهدية في فيلم الريشات الأربع الذي يثير حفيظة كل من يشاهده لما فيه من تحريف، ولكن تظل قصة تاجوج والمحلق من أكثر القصص التي يُضرب بها المثل، وحتى الآن معظم منتجات التجميل يسوَّق لها بهذا الاسم، وتتضارب الحكايات ولكن تبقى هناك قصة واحدة يُجمع عليها الأغلبية.. «الإنتباهة» اقتربت من هذه القصة ومن ساحتها وهم قبيلة الحمران فرسان الشرق وأسودها.. فقبيلة الحمران من القبائل التي ارتبطت بالتاريخ وهي قبيلة ذات أصول عربية استوطنت شرق السودان وجاورت قبيلة البجا حتى إن الكثير من العادات والتقاليد بينها وبين البجا تكاد لا تختلف في شيء وقد نالت حظها من الكتابة في كتب المؤرخين السودانيين والأجانب مثل صالح ضرار ويوسف أبو قرون، ومحمد الأمين سيف، ومن الأجانب نعوم شقير وصموئيل بيكر، وقد كانت هذه القبيلة الحارس الأمين للشرق من الأعداء ولهم عادات وتقاليد يتميزون بها عن غيرهم فهم لا يأكلون «الصدف» وهو الطعام الذي أُعد لغيرهم وكان أمام الناس، كما يحترمون النسب بعدم السير مع النسيب أو النسيبة، ولا يزوجون بناتهم من خارج القبيلة أبدًا إلا من قبيلة الأرتيقة، كما أن القصة الأسطورية التي تناقلتها الأجيال واحتلت صفحات الكتب وألفت عليها الأفلام قصة تاجوج والمحلق أن أبطالها هم من أبناء هذه العشيرة.
على ضفاف نهر ستيت وسفوح التاكا عاشت القبيلة الأسطورية الحمران
على ضفاف نهر ستيت وبين سفوح التاكا وكانت ديار قبيلة الحمران وعاصمتهم ود الحليو تعتبر هذه العشيرة من العشائر التي كانت صمام الأمان والرادع الأول لأعداء البلاد من المنطقة الشرقية، حيث يمتاز رجالها ببسالة وقوة شكيمة ويقول الدكتور المرحوم الطيب محمد الطيب إن ملكة بريطانيا أوفدت جيمس براون مع بعثة لاكتشاف أعالي النيل الأزرق ووصل بعد مشقة إلى مديرية الحمران المعروفة بمديرية الجيرة، ولما وصل السير براون دهش من روعة الطبيعة وبسالة رجال القبيلة وفرسانها الشجعان وانخرط معهم في صداقة وتعلم منهم أنواع الفروسية وصيد الكواسر وخاصة الفيل، حيث تخصصوا في صيده، حيث كانوا يحيطون بأرجل الفيل الأربعة كل صائد منهم يتولى ضرب رجل من أرجل الفيل فينهكونه ويثخنونه بالجراح فينهار ذلك الجسم الضخم ويقومون بذبحه وتوزيع لحمه، وقد جاورهم مستر براون ومكث معهم سنتين وأكثر، كان ذلك في العام «1846» ميلادية، ونسي البريطاني المهمة التي جاء من أجلها فاندفع في الصيد وصراع الوحوش الضارية، كل هذا وغيره كتبه مستر براون في كتابه عن الحمران ومنابع النيل الأزرق.
حياة قبيلة الحمران في القرن الثامن عشر
كانت تعيش كغيرها من القبائل السودانية إلا أنها تختلف بنظام دقيق وقسمت فئات مجتمعها إلى الزعماء والفرسان وباقي العشيرة، وهذا التقسيم جعلها من أكثر القبائل تنظيمًا وقوة، وكان زعيم القبيلة في هذه الفترة الشيخ محمد علي الهاكين والد الحسناء الأسطورية تاجوج، وعاشت عشيرة الحمران ردحًا من الزمن هادئة البال مرتاحة بمقرها الحديث بعد أن فارقت أرض وطنها الأول في ميناء سواكن ملتقى البر والبحر، وكانت قبيلة الحمران لا تخشى مطامع جيرانها حتى الأحباش لأنها قد أعدت لهم رباط الخيل وصمدت لنزالهم بشجاعة فتيانها وفرسانها وشيوخها الذين اقتنوا الخيول وتدربوا أحسن تدريب استعددًا لأي عدو محتمل، وقد ذكر المؤلف ود ضيف الله وأوضح قيمة الخيل والشعر عند قبيلة الحمران وأن القبيلة أنجبت شبانًا برزوا كغيرهم في ضروب البسالة والشهامة واختصهم الله بحب الطبيعة وجمالها فأوحت إليهم بالشعر فنظموا أعمالهم وما أوتوه من مفاخر، ومن هؤلاء الشبان الشعراء علي بن محمد شقيق تاجوج والمحلق بن علي زوج تاجوج.
الأسطورة التي كان أبطالها ينتمون للحمران تاجوج والمحلق
لا تذكر الحمران إلا وذكرت الأسطورة تاجوج بنت الشيخ محمد علي بن محلق التي دوت أخبارها الآفاق وتناقل الناس الحديث عن جمالها وسارت به الركبان وتغنى بما أتت به من أدب وذكاء خطابها، فتقدم المحلق إلى والدته يطلب منها أن تخطبها له من خاله لابنها المحلق، فقبل الخال ولكن بعد أن طالب بمهر غالٍ من ابن اخته، فاستعان المحلق بوالده وتم الزواج، عاشت تاجوج تحت سقف الزوجية حتى دبَّت الخلافات التي لم يتفق كتاب التاريخ على رواية واحدة حولها، ولكن أقوى الرويات أن وشاية ومكيدة من الحاقدين هي التي فرَّقت بين بطلين من القصص التي شابهت القصص العربية الشهيرة مثل قيس وليلى وغيرهما، وبعد أن فارقت تاجوج خباءها وذهبت إلى بيت أبيها هام المحلق في الأحراش، وفي ليلة شديدة المطر والبرق جالت في مخيلته هواجس الأحبة فملكت عليه مشاعره وانشد قائلاً: بركب علي ود البشاري فريق الريف من المحزم تجاري بتب عجلان قبل ما لم حكاري بليد نورة أم شلخ الليلة طاري ث
الطيب علي يوسف الكاهلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 03:09 PM


Powered by vediovib4; Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009